إجتماعات داخل معسكر أشرف لمحو تبعات حكم إعتقال قائدهم الارهابي

تفيد الاخبار الواصلة من داخل معسكر اشرف بان منظمة خلق الارهابية تعقد اجتماعات داخلية بصورة مستمرة سعياً لمحو تبعات صدور حكم القاء القبض على قائدهم الارهابي مسعود رجوي من اذهان حتى كبار مسؤولي المنظمة الارهابية بحسب موقع ضحايا إرهاب المنظمة في إيران "هابيليان".

  واعلن وكيل وزارة الداخلية العراقية لشؤون الشرطة ايدن خالد في وقت سابق ان الوزارة تسلمت مذكراتِ اعتقالٍ من المحكمة الجنائية العليا بحق ثمانيةٍ وثلاثين من قادة وعناصر المنظمة الارهابية متهمين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية .
 
واشار خالد الى ان الوزارة ليست لديها معلومات كاملة عن أماكنَ تواجد عناصر المنظمة المطلوبين للقضاء سواء كانوا داخل العراق أو خارجه، كما اكّد أن الوزارة لا تملكُ إحصائية ً أو معلوماتٍ عن ارتكاب عناصر المنظمة لجرائمَ في الوقت الحالي.
 
في المقابل ، أشار مصدر في المحكمة الجنائية إلى أن المطلوبين من المنظمة كانوا قد شاركوا مع الأجهزة الأمنية العراقية في قمع انتفاضة آذار من العام الف وتسعمئة وواحد وتسعين.

 وقد اصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا مذكرة القاء القبض بحق مسعود رجوي رئيس منظمة مجاهدي خلق الارهابية بالاضافة الى مذكرات اعتقال تشمل 37 شخصا اخر من اعضاء المنظمة الارهابية من بينهم مريم رجوي.تفيد الاخبار الواصلة من داخل معسكر اشرف بان منظمة خلق الارهابية تعقد اجتماعات داخلية بصورة مستمرة سعياً لمحو تبعات صدور حكم القاء القبض على قائدهم الارهابي مسعود رجوي من اذهان حتى كبار مسؤولي المنظمة الارهابية
 
جدير بالذكر ان منظمة خلق الارهابية هي منظمة إجرامية مسلحة انتهجت سياسة معارضة عدوانية للنظام الاسلامي في ايران وقامت باغتيال العلماء والمسؤولين الايرانيين وقتل واختطاف شباب حزب الله وتعذيبهم والتمثيل بهم وقد اقترنت هذه العمليات الاجرامية مع الهجوم الذي شنه صدام ضد ايران واجتياحه الحدود الايرانية.

 وقد شاركت هذه المنظمة الارهابية بالعمليات العسكرية ضد الشعب الايراني وقد اعتبر المراقبون السياسيون والناس الشرفاء ان هذه الخطوة خيانة عظمى وبمثابة رصاصة الرحمة على المنظمة واصبح رصيدها صفرا في الشارع الايراني ثم تحولت هذه المنظمة الى اداة قذرة بيد صدام المعدوم لكي يستعملها بضرب شعبه ومعارضيه حيث اصبح قائد هذه المنظمة الارهابية مسعود رجوي خادما مطيعا للطاغية صدام العميل وقد شاركت افواج كبيرة من منظمة مجاهدي خلق في ضرب الشعب العراقي في الجنوب عام 1991م وسحقت اهالي (طوز خورماتو) بالدبابات فكانت العبد المطيع لصدام. وطالب الشعب العراقي الحكومة العراقية ان يدينوا هذه المنظمة الارهابية ويقدموها الى المحاكم العراقية لما اقترفته من جرائم بحق الشعب العراقي المظلوم.
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى