سياسيون واحزاب يطالبون بطرد منظمة (مجاهدي خلق) من العراق

اقامت مؤسسة بلدي الثقافية مؤتمرها الثاني وتحت شعار (منافقي خلق… مرض خطير في جسم العراق) على قاعة النادي الثقافي في الكاظمية وبحضور عدد من المسؤولين والاعلاميين وعدد كبير من العوائل العراقية المضطهدة والعوائل الايرانية المحتجز ابناؤها في معسكر اشرف.
والقت السيدة احلام المالكي رئيسة المؤسسة في بداية المؤتمر كلمة اكدت من خلالها على ان الشعب العراقي مازال يتذكر وبمرارة الاعمال الارهابية التي قامت بها المنظمة تجاه مختلف طوائفه ومذاهبه ودعمها وابنائها للنظام البائد في قمع الانتفاضة الشعبانية في العراق مطالبة الحكومة العراقية العمل بجدية لطرد هذه المنظمة وكل الجهات التي تلطخت ايديها بدماء العراقيين.ان منظمة مجاهدي خلق قد لعبت دورا سلبيا في العراق خلال تواجدها على اراضيه وهذا ما لايستطيع احد نكرانه وان بقاءها الى الان يعد غير قانوني وعلى الجهات المختصة اتخاذ الاجراءات القانونية.
فيما اكد الدكتور عدنان السراج (عضو ائتلاف دولة القانون) ان منظمة مجاهدي خلق قد لعبت دورا سلبيا في العراق خلال تواجدها على اراضيه وهذا ما لايستطيع احد نكرانه وان بقاءها الى الان يعد غير قانوني وعلى الجهات المختصة اتخاذ الاجراءات القانونية.
من جهته قال قيس العطواني (ممثل حزب الدعوة / تنظيم الداخل) ان هناك كثير من الاسئلة هي بحاجة الى اجابات صريحة ومنها سر ابقاء القوات الامريكية لهذه المنظمة الارهابية في العراق واعطائها الغطاء الشرعي وانه من المؤسف ان البعض من السياسيين قد قاموا بزيارات الى هذه المنظمة معلنين تأييدهم لها.
وفي ختام المؤتمر ناشدت العوائل الايرانية الحكومة العراقية مد يد العون والمساعدة وتخليص ابنائهم من براثن المنظمة.
بغداد – احمد حسين المالكي

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى