عاجل الى جميع الجهات القضائية والمجتمعات ووسائل الاعلام العالمي

قبل 9 اشهر تجمعت مجموعة من عوائل الاعضاء المتورطين في زمرة رجوي بالعراق امام المقر الرئيسي لهذه الزمرة اي معسكر العراق الجديد (اشرف سابقا) وفي ظل احلك الظروف معلنة اعتصاما من اجل اللقاء باحبتهم فقط .بعد تقديم طلبات متعددة للحكومة العراقية ومتابعات كثيرة معها سمح للعوائل باستقرار البعض منها عند البوابة الجنوبية للمعسكر ومخاطبة ابنائهم من هناك عبر مكبرات الصوت .

بعد مضي 3 اشهر على الاعتصام ولعدم سماح مسؤولي الزمرة باجراء اي شكل من الاتصال بين العوائل واعزتهم لذا قررت العوائل استخدام مكبرات الصوت لايصال اصواتهم الى مسامع ابنائهم لاعلامهم بوجودهم خارج المعسكر، رغم بُعد المسافة بين العوائل المعتصمة امام البوابة الرئيسية للمعسكر (بوابة الاسد) وبين مكان استقرار الاعضاء الاسرى لدى الزمرة الا ان مسؤولي الزمرة قد استخدموا مكبرات صوت داخل نطاق المعسكر لمنع وصول اصوات العوائل الى مسامع ابنائها كما اتخذوا قرارات يمنع بموجبها التردد الى اطراف المعسكر الداخلية وبمسافة 3كم كما اتخذوا اجراءات اخرى من شأنها منع اتصال العوائل بابنائها .

بعد تقديم طلبات متعددة للحكومة العراقية ومتابعات كثيرة معها سمح للعوائل باستقرار البعض منها عند البوابة الجنوبية للمعسكر ومخاطبة ابنائهم من هناك عبر مكبرات الصوت .

وحسب المعلومات الواصلة لمؤسسة اسرة سحر من داخل المعسكر فان لسماع اصوات العوائل قد ترك اثرا على الافراد داخل المعسكر وبدأوا بمؤاخذة مسؤولي الزمرة حول ما نقلوه من كذب عن نية وتواجد العوائل .

المعلومات الواردة تفيد ان مسؤولي الزمرة لديهم النية بنقل الافراد القريبين من البوابة الجنوبية الى مكان اخر داخل المعسكر لابعادهم عن مدى صوت العوائل، الموضوع صعب من حيث الاستقرار كما يؤدي الى ايجاد بلبلة بين الافراد .

كما تشير الاخبار ايضا الى ان مسؤولي الزمرة هم بصدد ايجاد وباية صورة اشتباك مع القوات العراقية لقتل وجرح اعداد اخرى من الافراد ليتمكن رجوي بهذه الطريقة ان يطمطم على مشاكله الداخلية بصورة مؤقتة ويحد من معارضته الداخلية .

اخيرا راح رجوي يهدد على انه ان لم يجد حلا لمأزقه الحالي سيقيم يوما كيوم عاشوراء وكما هو المتعارف عليه في كثير من الطوائف في العالم كطائفة جيم جوني في غويانا وطائفة ديفيد كوروش في تكساس حيث سيقضي على جميع اعضاء زمرته .

مؤسسة اسرة سحر مرة اخرى تحذر من وقوع كارثة طائفية انسانية في داخل معسكر اشرف وتناشد جميع الاجهزة القضائية العراقية والدولية وكذلك جميع المجتمعات ووسائل الاعلام التدخل بهذا الخصوص لاتاحة فرصة لقاء العوائل بابنائها قبل وقوع مثل هذه الكارثة .

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.