قائد زمرة المجاهدين الارهابية يستعد لإبادة عناصره في مخيم أشرف

بعد فشله بإبقاء عناصره في العراق.
قائد زمرة المجاهدين الارهابية يستعد لإبادة عناصره في مخيم أشرف 
اعلن قائد زمرة المجاهدين الارهابية أنه سيقضي علي عناصره اذا لم يتوصل لحل للخروج من الازمه الراهنة وأطلق علي قراره اسم " ملحمة عاشوراء ".و أفادت وكالة أنباء فارس أن مسعود رجوي اعلن هذا القرار بعد مرور 9 اشهر علي تجمع عوائل اعضاء زمرة المجاهدين خلف جدران مخيم اشراف ومنع أقطاب هذه الزمرة المنشقين من مغادرة المخيم.
ينوي رجوي القضاء علي اعضاء زمرته في حالة عدم توصله الي حل للخروج من المأزق الذي يواجهه حاليا لكي يعيد الي الاذهان القتل الجماعي لفرقة جيم جونز في غويانا وديفيد كوروش في تكساس.و ينوي رجوي القضاء علي اعضاء زمرته في حالة عدم توصله الي حل للخروج من المأزق الذي يواجهه حاليا لكي يعيد الي الاذهان القتل الجماعي لفرقة جيم جونز في غويانا وديفيد كوروش في تكساس.
و قد قررت عوائل الاعضاء المنشقين عن زمرة المجاهدين الحديث لأبنائهم من خلال مكبرات الصوت بعد منع أقطاب هذه الزمرة اقامة أي ارتباط بين الاعضاء وعوائلهم بالرغم من مرور اكثر من ثلاثة اشهر من تواجدهم قرب مخيم اشرف.
و بادر زعماء المجاهدين بدورهم الي نصب مكبرات صوت كبيرة للغاية للتشويق علي المكبرات التي ترفعها عوائل المنشقين والحيلولة دون وصول صوتهم الي ابنائهم في داخل المخيم.
و بعد المتابعات الكثيرة والطلبات المتكررة للحكومة العراقية فقد سمح لعوائل الاعضاء الحديث الي ابنائهم عبر مكبرات الصوت في جنوب المخيم.
و معلوم أن سماع الاعضاء اصوات عوائلهم وذويهم يؤدي لتقوية معنوياتهم وزيادة ارادتهم التي تعزز روح الجهاد والصمود لديهم الامر الذي يقلق زمرة المجاهدين  كثيرا.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى