زمرة مجاهدين خلق الإرهابية تعول على علاوي لتحسين أوضاعهم

أعلن مسؤولون في منظمة مجاهدين خلق الإرهابية أنهم يعولون على حصول إياد علاوي، رئيس الوزراء العراقي السابق، وزعيم القائمة العراقية، على منصب رئيس "مجلس السياسات الاستراتيجية"، المزمع تشكيله من أجل تأمين مصيرهم وعرقلة مساعي حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي لترحيلهم من معسكر أشرف شمال شرقي بغداد إلى بلد ثالث."هذا المجلس يمكن أن يحد من تفرد رئيس الوزراء العراقي (المالكي) والأجهزة الأخرى باتخاذ القرارات أمنيا وسياسيا وخارجيا " على حد قوله.ولم يتم الاتفاق بعد على صلاحيات هذا المجلس؛ إن كانت استشارية فقط أم تنفيذية، لكن المقترحات تشير إلى تولي علاوي رئاسته، ويشكل عضويته كبار القادة العراقيين، ومن بينهم المالكي.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، اليوم الثلاثاء، عن عنصر في المنظمة القول إن "هذا المجلس يمكن أن يحد من تفرد رئيس الوزراء العراقي (المالكي) والأجهزة الأخرى باتخاذ القرارات أمنيا وسياسيا وخارجيا " على حد قوله.ولم يتم الاتفاق بعد على صلاحيات هذا المجلس؛ إن كانت استشارية فقط أم تنفيذية، لكن المقترحات تشير إلى تولي علاوي رئاسته، ويشكل عضويته كبار القادة العراقيين، ومن بينهم المالكي.
ويقيم نحو 3000 عنصر من منظمة مجاهدين خلق في المعسكر، منذ أن استقبلهم صدام أوائل الثمانينيات، وبعد سقوط النظام طالبت الحكومات المتعاقبة في بغداد بترحيلهم باعتبارهم "منظمة إرهابية"، وأن عناصرها يثيرون القلاقل.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى