رساله احتجاج عوائل ضحايا الارهاب الي رئاسه البرلمان الاروبي

  من جمعيه محبي العداله

الي دوله رئيس البرلمان الاروبي الموقر

تحيه طيبه

لا شك ان عدم التنسيق و التعاطي المزدوج  من قبل الحكومات و المؤسسات الدوليه  تجاه معضلات عالميه كمعضله الارهاب هو من اهم الدالائل  في  توسيع نطاق هذه الظاهره المشؤومه و اللا انسانيه . في الواقع  رغم  توافر  الكثير من الوثائق التي تثبت ارهابيه هذه الجماعه ففي نفس الوقت نشهد دعم تلك الجماعات و احتضانهم تحت مظله  بعض الحكومات ، حقا كيف يمكن لنا ان نفكر بمستقبل افضل بعيدا عن قتل و اغتيال الابرياء .

 دوله الرئيس :  ان ما قام بعض من نواب البرلمان الاروبي في اصدار بيان  دعم لمنظمه مجاهدي خلق الايرانيه الارهابيه و طلبهم من الولايات المتحده شطب هذه المنظمه الارهابيه من قائمتها للمنظمات الارهابيه هو ما دفعنا نحن عوائل ضحايا اغتيالات منظمه مجاهدي خلق ان نعلن عن انزعاجنا البالغ لدعم هؤلاء النواب من قتله احبائنا و نذكركم بجمله من الحقائق حول هذه المنظمه الارهابيه الذي لا شك با التخفي الكاذب لقاده هذه المنظمه الارهابيه تمكنت من اغفال هؤلاء النواب .

دوله الرئيس ….  ان منظمه مجاهدي خلق التي اخذتها الخشيه من الجبهه العالميه لمكافحه الارهاب صارت تتظاهر بمظاهر حقوق الانسان  و وقوفها الي هذه القيم البعيده ذاتيا  كل البعد منها و تعلن عن نفسها بانها من دعاه الحريه و المساوات للبشر، فهي نفس المنظمه التي اعترفت زعاماتها باغتيال ما يزيد عن 12000 مواطن ايراني و الالاف من العراقيين  و حتي يمكن لكم ان تشاهدوا الاطفال التي قتل ابويهما امام  امهاتهم . يمكن لكم ان تشاهدوا الاشخاص الذين  شوهت اجسادهم  اثر  عمليات التفجير لهذه المنظمه ولايزال يعانون من ذلك. ان ارهابيي هذه المنظمه بتقطيع اجساد ضحايا ارهابهم و احراق اجسادهم تركوا ورائهم فجائع التي  تعصر قلب كل انسان حر .ان اعمال المنظمه في  تنفيذ عمليات التفجير في الاماكن العامه ادي الي قتل الكثير من الابرياء الذين لم يسمعوا حتي باسم هذه المنظمه القذره . ان هذه المنظمه ايضا عملت كجيش خاص لصدام حسين  في  قمع الشيعه العراقيين و الاكراد و الكثير من الكويتيين الذي يمكن لنا ان نشاهد انعكاس ذلك في الاستياء و الكره الشديد لهذه المنظمه لدي الشعب العراقي و الكويتي .

ان اعمال المنظمه في  تنفيذ عمليات التفجير في الاماكن العامه ادي الي قتل الكثير من الابرياء الذين لم يسمعوا حتي باسم هذه المنظمه القذره . ان هذه المنظمه ايضا عملت كجيش خاص لصدام حسين  في  قمع الشيعه العراقيين و الاكراد و الكثير من الكويتيين الذي يمكن لنا ان نشاهد انعكاس ذلك في الاستياء و الكره الشديد لهذه المنظمه لدي الشعب العراقي و الكويتي .

من سائر الاعمال الارهابيه الذي قامت بها هذه المنظمه يمكن الاشاره الي تنفيذ التفجيرات في المرافق العامه ، الهجمات علي الوحدات العسكريه و الاناس العاديين ، السطو المسلح ، تهريب البشر ، خطف الطائرات ، غسيل الاموال و الارهاب بكل انواعه .

كل ما جاء ذكره رغم غرابته لكنها كانت حقائق و تؤيدها كافه الوثائق الدوليه كتقرير منظمه هيومن رايتس ووتش في مايو / ايار 2005 و تقرير معهد البحوث الدفاعيه الوطنيه  الامريكي في عام 2009 و تقرير الشرطه الفدراليه الالمانيه .   كل هذه التقارير اعتبرت منظمه مجاهدي خلق با المنظمه الارهابيه التي تشكل خطرا للمجتمع العالمي   التي  حرمت حتي اعضائها من حقوقهم الاساسيه . با الاضافه الي هذه التقارير يمكن لكم ايضا ان  تزوروا ايران  كي تقفوا مليا علي هذه الحقائق و ان تشاهدوا الاف الاشخاص الذي كل واحد منهم هو خير اثبات علي ارهابيه منظمه مجاهدي خلق .

يجب ان يعلموا نواب البرلمان الاروبي بان المنظمه التي كانت قد وقفت الي جانب  الرئيس العراقي صدام حسين اثناء  الحرب ضد بلدهم  و تجر اذيال الخيانه  فكيف يمكن لها ان ترحم الشعوب الاروبيه. هل نواب البرلمان الاروبي يمكن لهم ان يضمنوا بان المنظمه  لم تحصد  روح اي انسان بعد ؟ هل يمكن لهؤلاء النواب ان  يعطوا ضمان بان لم يفجع اي انسان مثلنا بعد  بواسطه هؤلاء الارهابيين و لم تنلكم ايه عائله من هذه المنظمه في المستقبل ؟

حقا اذا ما احدا قام با الوقوف الي جانب هؤلاء  الذين نفذوا عمليات تفجير قطارات انفاق لندن او قطارات مدريد التي اودت بحياه الكثير من الاروبيين و اعتبرهم  بانهم ليسوا ارهابيين ، حينها ماذا يكون موقفكم  انتم من ذلك كنواب الشعوب الاروبيه .؟

دوله الرئيس….  نحن ضحايا الارهاب لم و لن نريد ان تتكرر هذه الاحداث المريره و المؤلمه التي  مرت علينا و فقدنا احبتنا ان تحدث الي  غيرنا من الناس و عليهذا نجد بان من واجبنا ان نطلع الاخرين عن طبيعه هذه المنظمه الارهابيه بغيه منع تكرارها  . حيث ان منظمه مجاهدي خلق هي نفس المنظمه التي احتفت و رقصت و دبكت عقب احداث الحادي عشر من سبتمبر  2001 الارهابيه و يكون في ملفها ايضا اغتيال عدد من الامريكيين و انتم اليوم  كنواب في البرلمان الاروبي تطالبون بشطبها من قائمه المنظمات الارهابيه في الولايات المتحده .

لذلك نحن اعضاء جمعيه محبي العداله ندعوكم الي زياره ايران للاطلاع علي وثائق ارهاب منظمه مجاهدي خلق عن قرب .لاشك ما ستشاهدونه انتم و رفاقكم في ايران سيثير مشاعركم و نحن علي يقين بان نواب البرلمان الاروبي بعدها سينظرون بواقعيه الي  منظمه مجاهدي خلق و دعمهم لها . و بدل دعمكم لهذه المنظمه ينبغي عليكم التركيز علي حلحله هذه المساله و انقاذ اعضاء هذه الجماعه المسجونين في مخيم اشرف الذي شيده قاده هذه الزمره و حرموا  بذلك اعضائها من الحياه الاسريه و الاجتماعيه و عليكم ان تفكروا بانهاء الارهاب و اقتلاعه من جذوره.
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى