رجوي المسؤول المباشر عن وفاة مهدي فتحي

استنادا للأخبار الواصلة فان المرحوم مهدي فتحي من الاسرى المحتجزين لدى زمرة رجوي في معسكر أشرف قد فارق الحياة بعد صراع لفترة سنة مع مرض السرطان.استنادا للأخبار الواصلة فان المرحوم مهدي فتحي من الاسرى المحتجزين لدى زمرة رجوي في معسكر أشرف قد فارق الحياة بعد صراع لفترة سنة مع مرض السرطان.

تجدر الاشارة الى ان مهدي فتحي كان لاجئا في فرنسا وارسل منها الى العراق للانضمام الى جيش تحرير زمرة رجوي، وبعد اصابته بمرض السرطان امتنعت الزمرة من اعادته الى فرنسا (حاله حال السيد مهرداد رحيمي الذي توفي قبل عدة سنوات) لاكمال علاجه.

وحسب ماذكره الهاربون مؤخرا من أشرف فان رجوي قد صرح في احد الاجتماعات الصوتية الموجهة الى ساكني أشرف بانه سوف لايخرج من أشرف احدا من ساكنيه! مطلقا! الا جثثهم.

زمرة رجوي نشرت هذا الخبر في معرض عقد المؤتمر الموسع للعوائل المتواجدة عند بوابة أشرف وروؤساء العشائر العراقية والشخصيات السياسية والمسؤولين العراقيين لتحمل الحكومة العراقية وزر ذلك وحسب زعمها ليطغى الخبر على اجواء المؤتمر.

دون شك ان وفاة السيد فتحي هو صفحة عار اخرى من صفحات سجل جرائم مسعود رجوي. ساكني أشرف وتحت سلطة رجوي يفتقدون ابسط امان على حياتهم ورجوي يبغي ارسال جثثهم الى خارج المعسكر ولايدع احدا منهم على قيد الحياة.

مؤسسة اسرة سحر وضمن اعرابها عن الاسف الشديد لوفاة المرحوم مهدي فتحي تحذر مرة اخرى من انتهاكات الزمرة لابسط حقوق الانسان داخل معسكر أشرف وتناشد جميع المعنيين التدخل العاجل من اجل انقاذ ارواح ضحايا الزمرة.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى