من مسعود رجوي واغتيال المستشارين العسكريين الأمريكيين حتى احتفالات مريم رجوي مع أصدقاءهم المحافظين الأمريكيين (الجزء الثاني )

منذ 4 نوفمبر عام 1979م عندما اقتحمت مجموعة من الطلاب في إيران السفارة الأمريكية بها دعما للثورة الإيرانية رأينا أن مسعود رجوي وغيره من قادة التنظيم ، كانوا متعاونين وداعمين لهم ، وأيدوا الطلاب الذين يتبعون خط الإمام والحرس الثوري وطالبوا بإعدام وتنفيذ الدبلوماسيين الأمريكيين. ووضع منظمته تحت قيادة آية الله الخميني. – المناهضة للإمبريالية كانت مواقف مسعود رجوي ومنظمته التي كانت تحت قيادته جامحة لدرجة أنه كان من المستحيل السيطرة عليها ، بحيث أنها تصورت نفسها ممثلة الإسلام التوحيدي والمعادي للإمبريالية والجماعات السياسية الأخرى وكان جزء من السيادة تحت اسم الارتجاعي والإسلام الأمريكي وقام بوضع اللوم علي الحكومة واتهمها بإسترضاء الإمبريالية ، داعين إلى إلغاء أي علاقة سياسية اقتصادية مع الولايات المتحدة وإسرائيل والدول الأوروبية. – خلال الانتخابات الرئاسية والترشيح الرئاسي ، وكذلك الانتخابات البرلمانية ، نرى أن مسعود رجوي قام بعمل دعاية محورية حول الكفاح ضد الإمبريالية العالمية التي تقودها أمريكا . على حد تعبير مسعود رجوي ، فإن المعركة الرئيسية للمجاهدين مع الحكومة الإيرانية بدأت في ذلك الوقت وأدي الجدل الإسلامي المعادي للإمبريالية مع الإسلام الأمريكي إلي اشتداد النزاع ولجوء مجاهدي خلق إلي الحرب المسلحة بعد الثمانينات . – بعد بداية المرحلة العسكرية والحرب المسلحة لجماعة مجاهدي خلق مع الحكومة الإسلامية في تلك الفترة فر مسعود رجوي وغيره من قادة التنظيم ، بمن فيهم مهدي أبريشمجي ومريم رجوي إلى فرنسا. وبعد عام عندما كان صدام حسين يحتل إيران ويغزو أراضيها التقى بنائب رئيس العراق وأظهر إستعداده للتعاون العميق مع صدام حسين ضد إيران. في نهاية المطاف ، يذهبون إلى العراق لإنشاء جيش صدام حسين الخاص لمساعدة ودعم صدام في الحرب على إيران. وبقية القصة يعرفها الجميع. – اجتماع مسعود رجوي مع صدام حسين بعد الحرب الكويتية وطلب الوساطة بين العراق والولايات المتحدة – كما التقى مسعود رجوي برئيس جهاز الأمن والمخابرات صدام حسين الجنرال طاهر جليل الحبوش الذي قال أنه مستعد للتوسط بين العراق والولايات المتحدة.وأنه علي علاقةعميقة وودية مع الأمريكيين . – بعد سقوط معسكر أشرف في العراق في قبضة الجيش الأمريكي في عام 2003 ، عُقدت اجتماعات لمدة شهر في جميع وحدات الزمره لتلقين أعضائها بأنهم لم يكن لهم يد في إحتلال السفارة الأمريكية.( إذا سئل الأمريكيون عن ذلك فإننا سنقول أننا لن نشارك في ذلك والحكومة هي من فعل ذلك ومنذ البداية كنا نعارض احتلال السفارة الأمريكية ). مؤامرات زمره مجاهدي خلق ضد أعضائها غير الراضين و المنشقين في المعسكر الأمريكي . أخبر المجاهدون الأمريكيين بأننا طردنا أولئك الذين لجأوا إليكم لأنهم ما زالوا يؤمنون بالكفاح المسلح ، وهم مجموعة إسلامية أصولية يريدون محاربتكم. لقد ألقينا بهم لأنهم لا يريدون تسليم أسلحتهم. ومن بينهم من شارك في احتلال السفارة الأمريكية في طهران ، وبعضهم كانوا متورطين في أنشطة إرهابية قبل سقوط الشاه. وفي هذا الصدد ، نرى أن فريقا من وزارة الخارجية ومكتب التحقيقات الفيدرالي ووكالة المخابرات المركزية يقومون بإجراء مقابلات مع الأعضاء المنشقين ، الأمر الذي ينتهي في نهاية المطاف إلى زمره مجاهدي خلق الإيرانية. مايكل ج. ميترينكو ، وهو ضابط سياسي تابع لوزارة الخارجية الأمريكية كان لمدة 444 يومًا رهينة في 1979 ،تواجد في الفريق وأجرى مقابلات مع المعتقلين. – ونقل المجاهدون من معسكر ليبرتي في العراق إلى تيرانا في ألبانيا وبدأ فصل جديد في تحول علاقات الولايات المتحدة و نقل الأعضاء إلى سجن المجاهدين الجديد تحت اسم أشرف.

رابط للجزءالاول

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.